عصر التعاون يطغى على التنافس

الموضوع في 'التسويق' بواسطة الحجيري, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2009.

  1. الحجيري

    الحجيري عضو جديد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في أولى مشاركاتي في هذا المنتدى أتحدث عن ميل ونزوع كثير من الشركات العالمية للتعاون Collaboration بدل من التنافس Competition كأداة ونظرية مهمة من أساسيات التسويق

    العلاقات التعاونية مع العملاء والزبائن والموزعين والمنتجين وحتى المنافسين اتخذت المنحى الجديد في كثير من المنظمات والشركات العالمية متسببة في انشاء الشبكات. من الامور الاساسية التي دفعت الشركات للتعاون بدل من التنافس :

    1- خطورة السوق وتعقيداتها
    الآن حاجيات الزبائن والمستهلكين في تغير دائم وسريع وتوقعاتهم للأفضل والأحسن بلغت أوجها. كما أن العولمة واتصال الاقتصادات ببعضها البعض شكل حاجزا وعرقلة كبيرة في وجه التنافس. مما أدى إلى خلق أسواق ذات خاصيات مبهمة تداخلت فيها مختلف الحدود مثال على ذلك نرى sony ericson فهو هاتف وكامير ومشغل للموسيقى في نفس الوقت.

    2- نقص الموارد اللازمة
    بحكم التغير الدائم للبيئة المحيطة يحتاج ذلك الى تغير الموارد للتوافق والانسجام مع السوق ، لكن ذلك يتطلب وقت وكثير من الأموال لتدريب الموظفين او توظيف عوامل اخرى مما يدفع الى التعاون من الشركات الاخرى المالكة لتلك الموارد والقدرات توفيرا للمجهود والوقت والاموال

    3- ادارة فعالة للتوزيع Supply chain management
    مرة أخرى التعاون يجعلنا نستفيد من خبرات الاخرين في التوزيع واستثمار مواردهم والتعلم منها

    للحديث بقية إن شاء الله في حال وجود تجاوب ورغبة واهتمام من قبل الاخوة والاخوات ...

    وشكرا
     
  2. بسمةأمل

    بسمةأمل عضو جديد

    بارك الله فيك ويعطيك الف عافية
    مشكووور
    تقبل مروري
    تحياتي
     
  3. الحجيري

    الحجيري عضو جديد

    شكرا أختي بسمة أمل على المرور الطيب

    ومن هنا نكمل الموضوع

    أنواع التعاون بين الشركات

    1- الاستعانة بالمصادر الخارجية Outsourcing : هنا بشكل عام الشركة تقيم تعاون واتفاقية لفظية بشراء بعض الموارد والاحتياجات اللازمة للانتاج من شركة اخرى
    2- الشراكة partnerships: تعاون شركتين او منظميتين مع بعضها ولكن من دون اوراق قانونية فقط شكل ودي.
    3- تحالف استراتيجي strategic alliances: يتم التوقيع على عقود بين الشركات المتعاونة ويتم تصديقها قانونيا بتحديد المدة وماهية التعاون.
    4- مشروع مشترك Joint Ventures: الشركات المتعاونة تنشئ شركة اخرى يشترك فيها الطرفين من موارد وقدرات لانتاج مشروع معين
    5- ملكية ownership: يقوا أحد الطرفين بشراء الشركة الاخرى وتصبح تابعة له

    في الانواع الخمسة السابقة قد تكون العملية بمثابة التطور والانتقال من نوع الى اخر تدريجيا او البقاء على احدها او فظ التعاون لاسباب سنذكرها لاحقا

    سنتكلم لاحقا عن انواع الشبكات بحسب البيئة ونوع العلاقة بين الشركتين المتعاونين أتمنى في الوقت الراهن ان يتم اثراء الموضوع بالتعليقات او الاسئلة اذ انني اذكر خطوط عريضة وسطحية لا اكثر

    شـكــ وبارك الله فيكم ـــرا
     
  4. عبد الكريم

    عبد الكريم طاقم الإدارة مشرف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الحجيري بارك الله فيك على الموضوع المفيد ..و هو موضوع العصر في أسس الشراكة و التعاون الذي ان صح التعبير نقول فُرض على الشركات الكبرى العالمية ..
    تفضل أكمل ما عندك (انواع الشبكات بحسب البيئة ونوع العلاقة بين الشركتين المتعاونين)
    و دمت وفيا للمنتدى.
     
  5. الحجيري

    الحجيري عضو جديد

    أحسنت أخي عبد الكريم

    فعلا فإن هذا النوع من العلاقات فرض على الشركات الكبرى اذ ان الدراسات تبين ان حوالي 2 من 3 تحالفات تفشل وتعاني الكثير من المشاكل الا ان الشركات ما زالت مستمرة في المضي قدما لتشكيل التحالفات

    فيما يتعلق بموضوع أنواع الشبكات او التحالفات فانها مقسمة بحسب نسبة تغير البيئة التي يتم التنافس فيها وبحسب نوع العلاقة بين الشركات:

    1- الشبكة الواقعية او الظاهرية Virtual Network:
    هنا البيئة تكون قليلة التغير مقارنى بغيرها من الاسواق والعلاقة بين المتحالفين تكون قوية وطويلة المدى مثل تحالفات GE و Moterella

    2- الشبكة المرنة Flexible Network:
    العلاقة قوية وطويلة المدى غي بية وسوق دائمة التغير مثل الصيدليات.

    3- الشبكة بهدف اضافة قيما ما Value-added Network:
    في سوق قليلة وبطيئة التتغير نوعا ما والعلاقة قصيرة المدى مثلا شراء محلات الثياب لاجهزة الكهرباء.

    4- الشبكة الجوفاء Hollow Network:
    حيث السوق والبيئة شديدة التغير والعلاقة بين المتحالفين قصيرة المدى مثل مواقع البحث عن العمل

    هنا يكون الارتبطا جدا وثيق بما سبق من الحديث عن انواع التعوان بين الشركات فعلى سبيل المثال في الشبكات ذات القيمة المضافة ممكن ان تكون مثلها هي الاستعانة بمصادر خارجية Outsourcing وانما كلا الطريقتين في التصنيف تكمل بعضها الاخر

    فيما سيأتي سنتطرق إلى أسباب فشل و نجاح التعاون او التحالفات بين الشركات
     

مشاركة هذه الصفحة