تربويّـات لأطفالنا الصغار (متواصل)

الموضوع في 'السنة الأولى ابتدائي' بواسطة محب الله, بتاريخ ‏6 يناير 2009.

  1. محب الله

    محب الله طاقم الإدارة إداري

    [​IMG]

    منتديات فيض القلم التعليمية تقدم لـ:


    أطفالنا الكرام وأحبائنا الصغار وتلاميذنا النجباء


    تربويات يستحسن أن نأخذ بها من كبارنا إلى صغارنا

    لكن الأحق والأسبق لصغارنا أولا

    وسنأخذكم مع قطار المعلومات لنربي جيلا وأطفالا لهم من الأحسن ورد الكلام والتعامل والإصغاء ونفتح وردة جميلة فيها الكثير من العطور الجميلة التي تعطر الجو والواقع

    awww.lakii.com_vb_smile_11_75.gif

    [​IMG]ان كنتم اعضاء سررنا بتواجدكم وتعطيركم المنتدى و ننتظر ابداعاتكم [​IMG]

    وان كنتم زوار نسعد ونفخر بانضمامكم وتسجيلكم معنا
    [​IMG]للتسجيل اضغط هـنــا [​IMG]



    awww.lakii.com_vb_smile_11_63.gif

    أول درس في هذا الموضوع هو : فن الإصغاء





    للأمانة العلمية والتربوية : الدروس أو المواضيع من انتاج الأخ أو الأستاذ حسان حفظه الله


    نعدكم بالمزيد من المواضيع الرائعة الحصرية والمميزة باذن الله تعالى

    [​IMG]كونوا وابقوا أوفياء دوما للمنتدى [​IMG]
    [​IMG]www.9alam.com[​IMG]






     
  2. محب الله

    محب الله طاقم الإدارة إداري

    فن الإصغاء

    نبدأ على بركة الله

    awww.lakii.com_vb_smile_11_63.gif

    awww.lakii.com_vb_smile_11_63.gif

    أول درس نبدأ به كما قلنا :

    فن الإصغاء

    awww.lakii.com_vb_smile_11_63.gif

    اجعل نفسك مستمعاً طيباً ولا تنس تشجيع محدثك على الكلام نفسه


    يقول الإمام علي رضي الله عنه: ((عود أذنك حسن الاستماع، ولا تصغ إلى ما لا يزيد في صلاحك)).

    الإصغاء للطرف الآخر فن يهمله قسم من الناس. فهؤلاء لا يهمهم ما يقول الطرف الآخر، بقدر ما يهمهم أن يكونوا هم المتكلمين، والماسكين بدقة الحديث. ولا يهمهم أيضاً أن يبقى الطرف الآخر متابعاً، ومسترسلاً في الحديث، بل يهمهم أن يقاطعوه، ويجدعوا أنفه، ويبتروا حبل أفكاره.

    والإصغاء ليس مسألة صعبة، بل هو فن بسيط يعتمد على إتاحة الفرصة للطرف الآخر لأن يبدي أفكاره، ويعتمد على الاتصاف بنوع من الإرادة في التحكم في اللسان، وعدم مقاطعة الطرف الآخر في حديثه، حتى يتمه، أو حتى يتم الفكرة التي يعطينا بعدها إجازة إبداء الرأي والتعليق.

    ومشكلة عدم إجادة فن الإصغاء والاستماع موجودة في مجتمعاتنا. فقد يصادف أن تحضر مجلساً، يتحدث فيه أكثر من شخص في نفس اللحظة، ويبدي الرأي والتعليق أكثر من شخص في نفس اللحظة أيضاً، ويتحول المجلس إلى مقاطعات كلامية، فوضوية، تشبه الأصوات المتعددة الجهات في سوق من أسواق الخضروات!

    وهذه المشكلة ـ وللأسف ـ موجودة حتى في صفوف المثقفين.
    قد يقول قائل: أن فن الإصغاء مطلوب ـ فقط ـ في الاجتماعات الرسمية. ولكن الحقيقة أنه مطلوب في النقاش بل وحتى في الاجتماعات الأخوية العادية، ودردشات الاستراحة. فحينما تكون في اجتماع أخوي عادي، ماذا يضرك لو أنك التزمت حالة تنظيمية في التحدث، بأن لا تتحدث وآخر يتحدث، وأن تنتظر حتى ينتهي من كلامه؟

    وبناء على ذلك يمكننا القول:

    أن تصغي لمحدثك، يعني أن تقدم الاهتمام والتقدير لما يطرحه من أفكار، وقضايا، حتى لو كان يختلف معك في الآراء، ولا تندهش حينما ترى محدثك يرتاح إليك، ويهتم بما تطرحه عليه. وهذا هو السر في أن الخطباء يهتمون في توجيه نظراتهم، والكلام إلى من يصغي إليهم جيداً، ويتلقى الأفكار منهم بكل اهتمام.
    وحتى أولئك الناس الذين يتصفون بالجفاف في الطباع، والغلظة في الأقوال، فهم يلينون أمام مستمع، جيد، صبور.

    فإذا أردت أن تكسب الناس، كن حكيماً في أن تكون مستمعاً طيباً، مقدماً لمحدثك التشجيع على الكلام ـ عموماً ـ وعن نفسه.
     
  3. أمة الله

    أمة الله عضو وفيّ

    موضوع قيم بارك الله فيك اخي محب الله على الطرح المميز
    فعلا الاصغاء فن قليل من يجيده ويدرك اهميته وخاصة احبابنا الصغار في العمر ما بين ثلاث وسبع سنوات يحتاجون كثيرا لمن يصغي اليهم ويعيرهم الاهتمام فافكارهم في هذا العمر تبدأ بالتطور لذلك نجدهم يكثرون الاسئلة والاستفسار عن كل شئ وعلينا تحملهم قدر الامكان وعدم اهمالهم لحسوا ان لهم وزنا وتزيد ثقتهم بانفسهم وبمن يحدثهم اضافة الى انهم في هذا العمر يسعون الى التقليد لذلك توفر القدوة حتمي للاطفال في هذا السن فلنكن القدوة لاطفالنا وليكن حليفنا في ذلك كتاب الله وسنة رسوله حتى نغرس حب الايمان في قلوبهم
    موضوع يستحقه الكبار قبل الصغار
    في انتظار الجديد
    aimg156.imageshack.us_img156_7750_eb4f4c50337fext9.gif
     
  4. محب الله

    محب الله طاقم الإدارة إداري

    شكرا لك الأخت أمة الله على إضافتك الجيدة ومرورك الطيب الذي ختمت به

    وحقا أمر يستحقه الكبار قبل الصغار لكن وللأسف وبكل احتراماتي أني أؤكد على مثل حكاهولي جدي ملي كنت صغير ومازلت حاكموا لحد الآن ( وهذا مثل على نبات الطماطم حيث حينما تكون صغير وتعمدها بالقصب تنبت على استقامة أما إذا تركتها كما هي ولما تكبر تحب تسقمها لا تستطيع )

    أي أن هذه الدروس يجب أن تكون للصغار أولا فهم جيل الغد ولنضمن تربية ممتازة في المستقبل

    وجزاك الله خيرا على تدخلك المناسب الأخت أمة الله

    وبارك الله فيك
     
  5. محب الله

    محب الله طاقم الإدارة إداري

    فن التخاطب مع الآخرين

    ثاني درس هو :

    فن التخاطب مع الآخرين


    awww.lakii.com_vb_smile_11_63.gif


    قديما قالو إذا كان الكلام من فضه فالسكوت من ذهب
    وكم لهذا القول مايبرره من إخفاء لعيوب الشخصيه وراء ستار الصمت


    أما الآن وفي ظل تشابك العلاقات وتطورها وانسياب الاتصالات وتوافر وسائلها أصبحت ( الكلمة ) هي كل شي ...هي ( القرار)


    هي التعبير واذا أتقنت فن التكلم فإن كلامك سيصبح كلاما ذهب ..

    لأنه سيعود عليك بالكنوز التي ستفوق سعر الذهب... ستجعلك تفوز بحب الآخرين ....واحترامهم ..وكم يساوي ذلك في نظرك ؟!

    والتخاطب مع الآخرين ليس مجرد كلمات عابره تتفوه بها بل هي تبادل لأفكار خاضعه للعقل والمنطق ...وهو مايعني أن محادثة الغير
    تتطلب القدره على التعبير بصدق عن آرا ئنا ومشاعرنا

    ولن ننجح أبدا إن لم نكن نتقن فن التكلم بباقه ...وهو مايجعلنا في نهايه جولتنا نتساءل كيف يمكن أن يكون كلامنا من ذهب ؟ !

    * تخلص اولا من خوفك من عقدة الكلام إن كنت تعاني منها وذلك بمواجهة تلك العقده والتدرب على الكلام دون خوف مع أسرتك وأهلك وأصدقائك وتقبل الملاحظات السلبيه وحاول التخلص منها ..

    * لاتحاول ان تحفظ الكلمات التي تود التحدث بها عن ظهر قلب كي لاتطير الكلمات فجأه وتقف في موقف لاتحسد عليه ولا تلجأ لتسجيل كلماتك في ورقه مكتوبه...زحاول أن تنبع كلماتك من القلب لامن الذاكره ..

    * قبل أن تبدأ الكلام لابد أن تجمع افكارك وتنسقها وترتبها كي تكون متصله متتابعه وهو ما يتطلب منك إعمال الفكر والتركيز

    * صمم على أن تنجح في توصيل أفكارك وآرائك للآخرين واقناعهم بما تريد وذلك قبل ان تبدأ في الكلام

    * لاتحاول التحدث بصوت عال أو بعصبيه كما يجب أن يكون كلامك صادق .وأن تحس بما تقوله لأن هذا الإحساس يجعل لحديثك تأثير ايجابي في نفس المستمع بعكس الكلمات الباردة التي تذهب أدراج الرياح بمجرد خروجها من الفم

    * احذر ان تستمع إلى محدثك دون تركيز يجب ان تستوعب مايقوله لك ...لأنك لو كنت شارد الذهن و تفكر بموضوع آخر ..وسألك محدثك عن رأيك سيأتي كلامك غير ملائم (( لأنك غير منتبة )) لما يقول ...ولا تستطيع ان تطلب منه أن يكرر أقواله مرة أخرى واحرص على أن تعير محدثك الانتباه والتركيز والإصغاء .... لتكن كلماتك التي تعلق بها على حديثه كلمات من (( ذهب )) .


    * انظر لمحدثك واظهر اهتمامك به ولاتتكلم بصوت عال أو بعصبيه .فالكلام الهادئ المتزن الواضح تأثيره اقوى من الكلام المتشنج

    (( يجب أن يكون كلامك مترابطا بعيد عن الغمز واللمز والرمزيه))


    * لاتتهامس بالحديث مع أحد ولا تحاول أن تقاطع محدثك أو تناقضه وإن تطلب الأمر تصحيح معلومات ..فليكن ذلك دون إحراجه .

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    واخيرا تأكد أن المهرة في فن التخاطب هي مفتاح الشخصيه الجذابه الفذه القادرة على ايجاد علاقات اجتماعيه قوية مع الآخرين .

    وأن التدرب على إجادة فن التخاطب بمهارة له فوائد عديدة للأنسان فبالأضافة الى كونه (( عنصر مهم )) للـتأثير في الآخرين ..فأنه يعطي الإنسان الايحاء بالثقة في النفس وكسب احترام ومحبة الآخرين واستلطافهم

    وعليك أن تتعود على التكلم بهدوء وتمهل واتزان إن كنت عصبي المزاج وراقب نفسك وحاسبها وسيطر على كلماتك وتدرب فنون التكلم بلباقة وابدأ مع أقرب المقربين اليك الى أن تتسع دائرة تعاملاتك ويكون كلامك مع كل الناس








     

مشاركة هذه الصفحة