فتاوى شرعية نقل ماء زمزم إلى خارج مكّة.

الموضوع في 'المنبر الإسلامي العام' بواسطة أبو سلمان, بتاريخ ‏12 أكتوبر 2014.

  1. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    نصّ السّؤال:

    السّلام عليكم ورحمة الله ... ما هي بركة ماء زمزم ؟

    وهل يصحّ ما شاع بين النّاس من نقل ماء زمزم إلى بلدانهم ؟ بارك الله فيكم.

    نصّ الجواب:

    الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

    - فإنّ ماء زمزم ماءٌ مبارك، أي: كثير الخير، ويظهر ذلك من قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ((خَيْرُ مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ مَاءُ زَمْزَمٍ، فِيهِ طَعَامُالطُّعْمِ[1]،وَشِفَاءُ السُّقْمِ )).

    قال ابن القيّم رحمه الله في "زاد المعاد" (4/393):

    " وقد جرّبت أنا وغيري من الاستشفاء بماء زمزم أمورا عجيبة، واستشفيت به من عدّة أمراض، فبرأت بإذن الله.

    وشاهدت من يتغذّى به الأيّام ذواتِ العدد قريبا من نصف الشّهر أو أكثر، ولا يجد جوعا، ويطوف مع النّاس كأحدهم، وأخبرني أنّه ربّما بقي عليه أربعين يوما، وكان له قوّة
    .. يصوم ويطوف مرارا ".

    وقَالَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( مَاءُ زَمْزَمٍ لِمَا شُرِبَ لَهُ ))[2].

    لذا كان السّلف الصّالح يسألون الله تعالى بعد شربه، فعن عبد الله بن المبارك أنّه لمّا حجّ أتى زمزم فقال:" اللّهمّ إنّ ابن أبي الموالي حدّثنا عن محمّد بن المنكدر، عن جابر عن نبيّك صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: (( مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ ))، وإنّي أشربه لظمأ يوم القيامة ".


    - أمّا حمله ونقله خارج مكّة، فقد عدّه بعض العلماء من البدع المحدثة، كالإمام الشّقيري رحمه الله في "السّنن والمبتدعات".

    ولكنّ الصّواب هو جوازه؛ لفعل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أوّلا، ولفعل الصّحابة ومن بعدهم ثانيا.

    1- روى التّرمذي والبخاري في "التّاريخ الكبير" (2/1/173)، والبيهقيّ في "السّنن" (5/202)، وفي "الشّعب" (3/482/4129) عن عائشةَ رضي الله عنها أنَّهَا كَانَتْ تَحْمِلُ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ، وَتُخْبِرُ: (( أَنَّ رَسُولَ اللهِصلّى الله عليه وسلّمكَانَ يَحْمِلُهُ ))[3].

    قال في "تحفة الأحوذيّ":" فيه دليل على استحباب حمل ماء زمزم إلى المواطن الخارجة عن مكّة ".

    2- وروى الطّبرانيّ في "الكبير" (3/28) بسند حسن عن حبيب بن أبي ثابت قال: سألت عطاء:" أَحْمِلُ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ ؟ " فقال:" قَدْحَمَلَهُ رَسُولُ اللهِصلّى الله عليه وسلّم، وَحَمَلَهُ الحَسَنُ وَالحُسَيْنُرضي الله عنهما.

    3- وروى البيهقيّ (5/202) عن جابرِ بنِ عبدِ الله رضي الله عنه أنّه أُتِي بماء زمزم فشرب، فقالوا: ما هذا ؟ قال: هذا ماء زمزم، قال فيه النبيّصلّى الله عليه وسلّم: (( مَاءُ زَمْزَمٍ لِمَا شُرِبَ لَهُ )). ثمّ قال:" قد أرسل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم- وهو في المدينة - إلى سهيل بن عمرو قبل أن تفتح مكّة: (( أَنْ أَهْدِ لَنَا مِنْ مَاءِ زَمْزَمٍ )) فبعث إليه بمزادتين ".[4]

    والله تعالى أعلم.

    [1] رواه الطّبراني في " الكبير " وهو حسن كما في " صحيح التّرغيب والتّرهيب "، ومعنى الحديث: أنّه يُشبِع الإنسان إذا شرب ماءها كما يشبع من الطّعام، قاله ابن الأثير في " النّهاية ".

    [2] رواه الإمام أحمد وابن ماجه عن جابر رضي الله عنه، والدّارقطني في " سننه " عن ابنِ عبّاسٍ رضي الله عنه وهو حسن كما في "صحيح التّرغيب والتّرهيب " (1164).

    [3] والحديث في " الصّحيحة " (رقم 883).

    [4]قال الشّيخ الألباني رحمه الله في "الصّحيحة" (2544): " وإسناده جيّد " ، وقد خرّجه رحمه الله في "الإرواء" (4/321).


    الشيخ عبدالحليم توميات.
     
    بسمة زاد و منة الله معجبون بهذا.
  2. منة الله

    منة الله طاقم الإدارة إداري

    بارك الله فيك وفي شيخنا الفاضل حفظه الله
     
    بسمة زاد و أبو سلمان معجبون بهذا.
  3. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    وجزاك الله بمثله وزيادة أختي الكريمة.
    وشكرا على كرم المرور.
     
  4. سامى الامير

    سامى الامير عضو نشيط

    hwaml.com_1382667801_794.gif
    وجعلها الله في ميزان حسناتك اخى الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة