مساوئ الزنا .

الموضوع في 'الأسرة المسلمة' بواسطة أبو سلمان, بتاريخ ‏20 يناير 2012.

  1. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    مساوئ الزنا أكرمكم الله.

    1ـ الزنا دين مردود على صاحبه:قال الإمام الشافعي رحمه الله:
    عفوا تعف نساءكم في المحْرَمِ ... وتجنبوا مالا يليق بمسلم
    إن الزنا دين إذا أقرضته ... كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
    من يزنِ في قوم بألفي درهم ... في أهله يزنى بربع الدرهم
    من يزنِ يُزنَ به ولو بجـداره... إن كنت يا هذا لبيب فافهم
    ياهاتكا حُرَمَ الرجال وتابعا ...طرق الفساد عشت غيرَ مكرم
    لو كنت حُراً من سلالة ماجدٍ ... ما كنت هتاكاً لحرمة مسلمِ

    2ـ عظم عقوبة الزنا:قال ابن القيم : جعل الله سبحانه وتعالى سبيلَ الزنا شرَّ سبيل ، فقال تعالى : " وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً ".
    فأما سبيل الزنا فأسوأ سبيل ، ومقيل أهلها في الجحيم شرّ مقيل ، ومستقر أرواحهم في البرزخ في تنور من نار يأتيهم لهيبها من تحتهم ، فإذا أتاهم اللهب ضجوا وارتفعوا ، ثم يعودون إلى موضعهم فهم هكذا إلى يوم القيامة ، كما رآهم النبي صلى الله عليه وسلم في منامـه ورؤيا الأنبياء وحيٌ لا شك فيها .
    وقال أيضا : مفسدة الزنا من أعظم المفاسد ، وهى منافية لمصلحة نظام العالم في حفظ الأنساب وحماية الفروج ،وصيانة الحرمات ، وتوقِّي ما يُوقع أعظم العداوة والبغضاء بين الناس .
    وقال : ثم أخبر عن غايته بأنه ساء سبيلا ، فإنه سبيلُ هلكة وبوار وافتقار في الدنيا ، وسبيل عذاب في الآخرة وخزي ونكال .

    3ـ أن الزنا من أقبح الذنوب:وتستقبحه حتى بعض الحيوانات أمثال القردة.قال ابن القيم : ويكفي في قبح الزنا أن الله سبحانه وتعالى مع كمال رحمته شَرَعَ فيه أفحش القتلات وأصعبها وأفضحها ، وأمر أن يَشهد عباده المؤمنون تعذيب فاعله ، ومِنْ قُبْحِه أن الله سبحانه فَطَرَ على بغضه بعض الحيوان البهيم الذي لا عقل لـه ، كما ذكر البخاري في صحيحه عن عمرو بن ميمون الأودي قال :" رأيت في الجاهلية قردا زَنَـا بقردة فاجتمع عليهما القرود فرجموهما حتى ماتا ، وكنت فيمن رجمهما" .

    4ـ الزنا قبيح من الشاب وأقبح من الشيخ الكبير: ولذا قال عليه الصلاة والسلام :" ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم ولهم عذاب أليم : شيخ زان ، وملك كذاب ، وعائل مستكبر" . رواه مسلم .
    وماذلك إلا لأن دواعي الزنا عند الشاب قوية عكس الشيخ الكبير.
    والإنسان حينما تغلبه شهوته حتى تغلب عقله أصبح كالبهيمة أوأضل والعياذ بالله.قال شيخ الإسلام ابن تيمية : البهائم لها أهـواء وشهـوات بحسب احساسها وشعورها ، ولم تؤت تمييزا وفرقانا بين ما ينفعها ويضرها ، والإنسان قد أوتيَ ذلك ، ولهذا يُقال : الملائكة لهم عقول بلا شهـوات ، والبهائم لها شهـوات بلا عقـول ، والإنسان لـه شهوات وعقل ، فمن غلب عقلُه شهوته فهو أفضل من الملائكة أو مثل الملائكة ، ومن غلبت شهوتُه عقله فالبهائم خير منه .

    5ـ الأمراض الفتاكة التي يسببها الزنا:ألم يقُل النبي صلى الله عليه على آله وسلم :" يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بـهِن وأعوذ بالله أن تدركوهن :
    لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا . ذم ذكر بقية الخصال
    " . رواه ابن ماجه وغيره ، وحسّنه الألباني .
    ومامرض السيدا عنا ببعيد.

    أخي الشاب أختي الشابة:إن وسوست لك نفسك بارتكاب الفاحشة فتذكر أن الله مطلع عليك،فإن غلبتك نفسك فتذكر أن الله سيبتليك في زوجك أو محارمك،فإن لم تفلح فتذكر الأمراض الفتاكة التي قد تفتك بك.

    ونسأل الله أن يحفظنا وإياكم بحفظه وأن يجنبنا وإياكم الفتن ماظهر منها ومابطن وصل اللهم وصل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه.
     
  2. محب العلم

    محب العلم طاقم الإدارة إداري

    موضوع قيم جدا بارك الله فيك وجزاك خيرا أخي الفاضل
    أعجبتني أبيات الشافعي رحمه الله كثيرا
     
  3. ابن بوشطاطة

    ابن بوشطاطة أخوكم فارس ♥أبو ليث♥ طاقم الإدارة مشرف عضو وفيّ

    بارك الله فيك أخي على موضوعك القيم
    إن لبعض وسائل الإعلام ودوره القدر
    في نشر الفواحش و القبائح على الملأ

    من خلال الأفلام الهابطة وأغاني الفيديو كليب الساقطة الماجنة، والصور الخليعة في الجرائد السيارة وعلى أغلفة المجلات المختلفة، والحط من شأن الأتقياء ، و رفع شأن المتهتكين والمتفحشين مما ساعد على ذلك ، بحيث صار البعض يتباهى بارتكاب الزنا و أصبح الجنس والغريزة أدباً و فناًَ !! "و ما ظهرت الفاحشة فى قوم حتى أعلنوا بها إلا ابتلوا بالطواعين والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ..... " (رواه ابن ماجة و الحاكم و صححه الألباني).

    [h=3]حد الزنا
    و الزاني البكر يجلد مائة و يغرب عاماً ( أي يبعد عن بلدته)، أما المحصن ( الذى سبق له الزواج ) فحكمه الرجم ، ولابد في ذلك من الإقرار أو شهادة أربعة شهود ؛ إذ الشرع لم يتشوف لكثرة عدد المحدودين والمرجومين.
    [/h]
     
  4. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    وجزاكما الله بمثله وزيادة.
    سررت بمروركما الطيب وتعليقاتكما الصائبة.
     

مشاركة هذه الصفحة