من اخترع الهاتف

الموضوع في 'موسوعة البحوث التربوية' بواسطة فارس الاسلام, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

  1. فارس الاسلام

    فارس الاسلام طاقم الإدارة مشرف


    من اخترع الهانف :


    الكسندر بل غراهام 1847-1922 مخترع أميركي أسكتلندي المولد عام 1876 صح أخترع شيأ مهما وهو الهاتف وأثناء تجربته مع عامله ويدعى (هلوين) يهودي الأصل ظل يردد كلمة هلوين الى أن أختصرها بكلمة (هلو) وبعد نجاح الأتصال قال لعامله سوف أجعل من أسمك رمزا يردده العالم الى الأبد والى الأن لا يزال نداء الهاتف (ألو) عربيا و(هلو) بلغة أجنبية.​
    تعريف الهاتف :
    [​IMG]الهاتف العادي والخلوي ــ النقال : يتميز الهاتف بأنه يمكن من الاتصال في اتجاهين من المرسل إلى المستقبل، ومن المستقبل إلى المرسل، ولذلك ؛ فإنه يمكن أن يسهم في إعطاء التعليمات والمعلومات، واستقبال رد فعل المستجيب بالهاتف المستقبل. ويستخدم الهاتف العادي في الإرشاد الزراعي والصحي، في المناطق النائية، إلا أن الهاتف اللاسلكي يحتاج إلى منبع كهربائي حتى يمكن استخدامه، ولذلك، وبفعل التطور التقني، حل محله الهاتف الخلوي النقال، الذي يعمل بنقل رقمي للصوت ويحمله المستفيد أينما يذهب داخل الدولة، ويستقبل عن طريقه المكالمات من أي نقطة في العالم، وقد أصبح متداولاً في المناطق النائية من الدول المتباعدة الأرجاء. لكن كلفة خدمات الهاتف النقال ما تزال أعلى بكثير من كلفة خدمات الهاتف العادي. ولكنه شاع استخدامه في البلدان العربية و الإسلامية، بأشكال مختلفة.​
    ويستخدم خارج المدرسة للصغار والكبار متجاوزاً الحواجز الجغرافية والسياسية، ولذلك كان ملائماً في الاتصال والتعليم لجميع المترحلين.​
    [​IMG]
    وعندما يربط الهاتف بالتلفزيون مستخدماً الفاكس، أو يربط الهاتف النقال بحاسوب متصل بشبكة الأنترنيت العالمية، فالمستفيد يستطيع، أينما وجد في العالم، الاتصال بالموقع المناسب له، سواء عن طريق الاتصال بالإذاعة، أو التلفزيون، فتؤمن هذه بدورها الخدمة للمستمعين، والمشاهدين في الأماكن البعيدة عن مراكز البث الإذاعي أو التلفزيوني وييسر التعلم الذاتي المستمر للمستقرين ​
    ونشير هنا، إلى أن الهاتف، سواء كان عادياً أم نقالاً، أداة يمكن أن تستخدم في الإرشاد والتعليم، ونقل المعلومات، كما يمكن أن يستخدم في أغراض غير مقبولة اجتماعياً، وعندما ينظم الاتصال في طريق المعلومات السريع ؛ يمكن أن يزداد الإقبال على التعلم بالهاتف العادي، والنقال (الخلوي) لأنه أداة تفاعلية مناسبة للإرشاد والتعليم ​
    [​IMG]. الحاسوب والتقنيات المتعددة : بدأ التعليم بالحاسوب في دول الخليج داخل البيوت مع أوائل الثمانينيات، وقد عقدت "المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم"، و"المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة" ندوات واجتماعات متعددة، لاستطلاع مدى التعلم عنه، والتعلم به، ووضعت له المناهج، والكتب، والتقنيات اللازمة
    ولكن تقنية الحاسوب تتطلب مستوى تقنياً عالياً في المعلومات الإلكترونية كشرط لازم التعلم عنه، وبه ؛ مما لا يتناسب والشفاهيين البدائيين، من فئة البدو والصيادين المترحلين ؛ إلا أن الأغنياء منهم يستخدمون السيارات في التنقل، والهاتف في الاتصال، الأمر الذي وفر لهم فرص التعليم والتعلم من هذه التقنيات، في تعلم عرضي، يمهد للتعلم والتعليم بالحاسوب والتقنيات المتعددة. وقد أسهم التعليم النظامي في إشاعة التعليم عن طريق الحاسوب، والتعلم به في أواخر التسعينات ؛ ويتوقع أن يزداد انتشاره في المدن الكبرى على حواف الصحراء، إذ انتشرت المقاهي الإلكترونية في مدن الإمارات العربية المتحدة، والكويت، والبحرين، ويستفيد منه الآخرون في المملكة العربية السعودية، مما يهيئ بيئة مناسبة للتعلم عن بعد ؛ عن طريق شبكة الأنترنيت وموقعها الخاص بالتقنيات المتعددة، المسمى "الشبكة العنكبوتية العالمية" (World Wide Web)، واختصارها WWW، التي زادت من انتشار الخدمات المعلوماتية في العالم، ويسرت التعليم عن بعد لجميع الناس، ليتسفيد منه المحرومون والمهمشون، بكلفة ما زالت كبيرة بالنسبة لإمكانات ذوي الدخل المحدود، ولكنها تعلم بتقنيات متعددة، وتيسر للمستفيد ارتياد حقيقي للمكتبات والمتاحف، والمعارض والأسواق، ويبدو أننا نسير تدريجياً نحو الدمج بين التقنيات السابقة في تقنيات متعددة بالتلفزيون والحاسوب والهاتف، وتوابعها لنتعلم جميعاً تعلماً عرضياً مستمراً ​
    الخلاصة ​
    إن المعلومات والتقنيات تتطور بسرعة هائلة، وتحتاج إلى تعلم ذاتي مستمر، قد يتعلم منه الكبار من المترحلين بنظام تعلم عرضي مستمر، وعلينا السرعة في الاستفادة من فاعلية هذه التقنيات، وجعلها شائعة بين الناس، لتعوض على ما فات المهمشين في التعليم النظامي من الاستفادة من وسائل الإعلام والمعلومات في مواصلة التعلم العرضي والنظامي وغير النظامي، في نظام تعلم مستمر مدى الحياة ومهمتنا أن نستفيد من هذه البرامج التي يغلب أن تكون باللغة الإنجليزية، ونجعلها مناسبة للبيئة المحلية، والثقافية للفئات غير المستقرة حتى يستفيد منها الجميع بالحاضر والمستقبل​
    [​IMG]
     
  2. سندس

    سندس طاقم الإدارة إداري

    جزاك الله خيرا
     
  3. هايدي

    هايدي عضو نشيط

    السلام عليكم
    مشكور اخي الغاليناروتوا
     

مشاركة هذه الصفحة