فوائد ولطائف كتابة (أن) مع (لا) النّافية.

الموضوع في 'المنبر الإسلامي العام' بواسطة أبو سلمان, بتاريخ ‏29 نوفمبر 2013.

  1. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    نصّ السّؤال:


    السّلام عليكم ... فقد وقع خلاف بيني وبين أحد الزّملاء المدرّسين حول الطّريقة الصّحيحة لكتابة ( أن ) إذا ولِيَتْها ( لا ) النّافية، فزعم أنّه لا بدّ من كتابة ( أن ) متّصلةً بـ( لا )، نحو: قوله تعالى:{وَحَسِبُوا أَلَّاتَكُونَ فِتْنَةٌ}، وأجبته بأنّ خطّ المصحف لا يُقاس عليه، فيبقى العمل بالأصل، وهو كتابة كلّ حرف على حدة إن لم يرِد ما يوجب اتّصالهما.


    فما قولكم جزاكم الله خيرا.


    نصّ الجواب:
    الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:


    وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.


    فإنّ الحرف ( أنْ ) يرد في كلام العرب على أربعة أوجه:


    1- (أن المصدريّة) وهي الّتي تنصب الفعل المضارع، نحو قوله تعالى:{وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ}.


    2- (أنْ المخفّفة من الثّقيلة)، وأصلُها (أنَّ) المشدّدة النّاصبة للمبتدأ، نحو قوله تعالى:{عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى}، والتّقدير: علم أنّه سيكون منكم مرضى. فالهاء ضمير الشّأن اسم ( أنّ المخفّفة )، أي: عَلِمَ أنّ الشّأن والحال سيكون منكم مرضى.


    3- ( أنْ التّفسيريّة ): وضابطها أنّها تأتي بعد ما له معنى القول، وتليها جملة، نحو قوله تعالى:{وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ}، فـ(أنْ) في هذا المثال فسّرت لنا النّداء، وهو في معنى القول.


    4- ( أنْ الزّائدة للتّوكيد ): وضابطها الاستغناء عنها وتقع غالبا بعد ( لمّا )، نحو قوله تعالى:{فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ}.


    والإشكال الّذي طرحته إنّما يرِد غالبا في الوجهين الأوّلين، فيقال:


    - إن دخلت (أنْ) النّاصبة للمضارع على (لا) النّافية، فإنّه ليس هناك فاصلٌ مقدّر بينها وبين (لا)،فالأحسنُ حينها كتابتها متّصلةً بها، كما في قوله تعالى:{وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ}.


    - أمّا (أنْ) المخفّفة إذا دخلت على (لا) النّافية، فنحن نعلم أنّ ثمّة فاصلاً بينها وبين (لا)، وهو ضمير الشأن اسمُها،فالأحسن حينها كتابتُها منفصلةً، إشعارا بوجود الفاصل الّذي هو اسم (أنْ) المخفّفة. وقد قُرِئ:{وَحَسِبُوا أَنْ لاَ تَكُونُ فِتْنَةٌْ} برفع ( تكونُ)، والتّقدير: أنّه لا تكون.


    ومثل ذلك كلمة التّوحيد: أشهد أنْ لا إله إلاّ الله.


    وإنّما قلت:" الأحسن "، ولم أقل:" يجب "؛ لأنّ القول بإيجاب أحد الوجهين يحتاج إلى تتبّع واستقراء، فالأمر واسعٌ إن شاء الله.


    والله تعالى أعلم.

    الشيخ عبدالحليم توميات.
     
  2. فتى الرياضيات

    فتى الرياضيات عاشق لغة الأرقام. طاقم الإدارة مشرف عضو وفيّ

    بارك الله فيك.
     
  3. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    ولك بالمثل وزيادة وشكرا على كرم المرور الذي سرني.
     
    أعجب بهذه المشاركة فتى الرياضيات

مشاركة هذه الصفحة