فهم العلاقات الانسانية

الموضوع في 'علم الإجتماع' بواسطة العزيزة بالقرآن, بتاريخ ‏17 فبراير 2011.

  1. العزيزة بالقرآن

    العزيزة بالقرآن طاقم الإدارة مشرف

    one of the most important relationship lessons I learned was this: The relationships we have

    with other people are projections of the relationships we have within ourselves. Our external relationships and our internal relationships are in fact the same relationships. They only seem different because we look at them through different lenses.

    Let’s consider why this is true. Where do all your relationships exist? They exist in your thoughts. Your relationship with another person is whatever you imagine it to be. Whether you love someone or hate someone, you’re right. Now the other person may have a completely different relationship to you, but understand that your representation of what someone else thinks of you is also part of your thoughts. So your relationship with someone includes what you think of that person and what you believe s/he thinks of you. You can complicate it further by imagining what the other person thinks you think of him/her, but ultimately those internal representations are all you have.

    Even if your relationships exist in some objective reality independent of your thoughts, you never have access to the objective viewpoint. You’re always viewing your relationships through the lens of your own consciousness. The closest you can get to being objective is to imagine being objective, but that is in no way the same thing as true objectivity. That’s because the act of observation requires a conscious observer, which is subjective by its very nature.

    At first it might seem troublesome that you can never hope to gain a truly accurate, 100% objective understanding of your relationships. You can never escape the subjective lens of your own consciousness. That would be like trying to find the color blue with a red lens permanently taped over your eyes. That doesn’t stop people from trying, but such attempts are in vain. If you fall into the trap of trying to think of your relationships as objective entities that are external to you, you’ll be using an inescapably inaccurate model of reality. Consequently, the likely outcome is that you’ll frustrate yourself to no end when it comes to human relationships. You’ll make relating to other people a lot harder than it needs to be. Intuitively you may know something is off in your approach to relationships, but you’ll remain stuck until you realize that every relationship you have with another person is really a relationship that exists entirely within yourself.

    Fortunately, once you embrace the subjective nature of relationships, you’ll have a much easier time relating to people. It’s easier to get where you want to go when you have an accurate map. The subjective view of relationships implies that you can change or improve your relationships with others by working on the internal relationships within yourself. Furthermore, you can improve your internal relationships, such as your self-esteem, by working on your relationships with others. Ultimately it’s all the same thing.

    January 29th, 2007 by Steve Pavlina
    http://www.stevepavlina.com/blog/200...relationships/

    الترجمه
    فهم العلاقات الإنسانية
    ستيف بافلينا,29يناير 2007
    من أحد أكثر الأمور أهميه في دراسة العلاقات الإنسانية, بأني تعلمت: أن لدينا علاقات مع أفراد آخرين, ونسقط عليها علاقتنا التي كونها مع أنفسنا. فعلاقتنا الداخلية,وعلاقتنا الخارجية هي في الحقيقة نفس العلاقات. لكن تبدو مختلفة للآخرين, لأنهم ينظرون إليها من خلال نظرات مختلفة.
    دعنا نعتبر لماذا هذا صحيحا ؟ أين كل هذه العلاقات موجودة ؟ إنها موجودة في داخل أفكارنا. فعلاقاتك مع شخص آخر موجودة داخل أفكارك. سواء أحببت هذا الشخص أم لم تحبه هذا صحيحا.الآن قد يكون شخص آخر مختلفا في علاقته عنك, لكن فهمك للنظام التمثيلي لهذا الشخص, وكيف أن هذا الشخص يعتقد بأنك أصبحت جزء من أفكاره.لذا فعلاقتك مع شخص ما تشمل ماذا أنت تعتقد عن هذا الشخص ؟ وماذا تعتقد أن هذا الشخص يعتقده عنك ؟ والأكثر صعوبة من ذلك انك تتخيل انه يختلف أحيانا عنك و أحيانا عني ,لكن في النهاية كل هذه التمثيلات موجودة داخل منظومتنا العقلية التي نمتلكها.
    حتى إذا كانت علاقتك موجودة من أجل بعض المسائل التي تتميز بالموضوعية, والاستقلالية عن أفكارك الخاصة. فمن المستحيل أن تكون موضوعي في هذه المسائل في وجهة نظرك. لأنك دائما تنظر للعلاقات من خلال نظرتك التي يكون طابع عليها وعيك الخاص. ولكي تقترب من الوصول أن تكون موضوعي حاول أن تتخيل ذلك,لكن هذا لايكون مثل الموضوعية الحقيقة, ويجب على الشخص الذي يقوم بعملية الملاحظة أن يلاحظ وعيه الخاص حتى لايغلب علية في أثناء قيامة بالملاحظة .
    في البداية قد يكون هذا مقلق, بأنك لاتسطيع أن تأمل بان تتوصل إلى نتائج دقيقة 100 % بأنك شخص موضوعي في علاقاتك, وانك لاتستطيع الفرار من نظرتك الشخصية. التي تكون نابعة من وعيك, لان هذا سيكون بمثابة البحث عن لون ازرق, وأنت مرتديا عدسات حمراء موجودة في داخل عينك بشكل دائم. ومع ذلك فأنت لاتسطيع منع الأفراد من المحاولة بان يكونوا موضوعين, وكل محاولاتهم هذه عديمة الفائدة . وأنت أيضا سوف تقع في فخ المحاولة عديمة الفائدة, إذا اعتقدت انك سوف تكون علاقاتك موضوعية وخارجة عن مشاعرك, انك إذن استخدمت نموذج غير دقيق, فبناء على ذلك تأتي النتائج محبطه. ومع ذلك لاتوجد نهاية متى إن العلاقات الإنسانية موجودة, فأنت تستطيع بأن تكون علاقات إنسانية أكثر صعوبة .لكن تحتاج بأن تنمي لديك الحدس( الحس الإنساني) بالآخرين الذي يجعلك تعرف الكثير عنهم عندما تقترب منهم في علاقتك, ولكن سوف تظل هذه العلاقة قائمة حتى ندرك أن كل علاقة لدينا مع شخص آخر في الحقيقة العلاقة القائمة بالكامل داخل نفسك. ومن حسن الحظ, فأنت عندما تقبل بان تكون علاقة طبيعية مع أفراد آخرين, فأنت في الحقيقة تمتلك الكثير من الوقت للاتصال بالآخرين.ويكون ذلك أسهل عندما تحدد أين تريد أن تكون في علاقاتك وتمتلك خارطة وخطة لذلك .أن نظرتنا الشخصية لتلك العلاقات توضح لنا أن بالإمكان تغيير أو تحسين تلك العلاقة مع الآخرين بواسطة العمل عليها من حيث نبدأ ذلك من داخل علاقتنا بأنفسنا. بحيث تكون قادر على تحسين علاقتك الداخلية بنفسك مثل احترامك لذاتك بواسطة العمل على تلك العلاقة فان عندما تحسن علاقتك بذاتك فأنت أيضا تحسن علاقاتك الخارجية لأنها في نهاية المطاف نفس العلاقه
    ترجمة
    دعوة في القمه
     

مشاركة هذه الصفحة