فوائد ولطائف فتنة التيسير لليسرى والتيسير للعسرى

الموضوع في 'المنبر الإسلامي العام' بواسطة إنفومان, بتاريخ ‏22 يونيو 2014.

  1. إنفومان

    إنفومان همّة تغيير أمّة طاقم الإدارة إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    إن من أكبر فتن هذه الحياة الدنيا، أن أقربَ الناس إلى الله وأعرفَهم به وأكثرَهم التزاما بدينه، هم الأكثرُ رهبة منه وخوفا من عقابه. تسيل دموعهم لذكره أو لسماع كلمات من كتابه، وكلما زادوا به علما ومنه قربا، زادوا يقينا بقوته وضعفهم وعزته وذلهم وعظمته وحقرهم وحلمه وجرءتهم وعدله وظلمهم، وأنهم في غمار الهالكين لولى أن يرحم سبحانه ويعفو.
    في حين أن أبعد الناس من الله وأجهلهم لحدوده وأجرأهم على حرماته، تعمى أبصارهم وتقسوا قلوبهم فلا تؤثر فيهم موعضة ولا تحركهم آية ولو حملت من الوعيد ما تخر له الجبال هَداً. وهم أحق أن يبكوا على أنفسهم وينوحوا لكنهم من ضلال إلى ضلال أكبر منه.

    وما جَعَلَ هذا اللهُ إلا ليزيدَ مَن قرُبَ إليه قرباً، فيدنيه ويُيَسرُه للصالحات كي تعظم حسناته وتعلوا درجاته ثم يجزيه في الآخرة خير الجزاء. ومن لا يحب أن يُتَقَرَّبَ إليه ويُطاع؟ ومن أجزل من الله عطاءً؟
    أما الذي أعرض وتولى وأصر وبَعُد فيزيدُه في غيّه ويزّينُ له الحياة الدنيا فيراها زهرة لا تذبل ونجمة لا تأفل فلا يلبث أن يلقيه في أسفل سافلين خسر الدنيا والآخرة. نعوذ بالله من الخذلان.

    قال تعالى:
    فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَاتَّقَىٰ ﴿٥﴾ وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَىٰ ﴿٦﴾ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ ﴿٧﴾ وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَىٰ ﴿٨﴾ وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَىٰ ﴿٩﴾ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ ﴿١٠﴾ -
    سورة الليل.
     
    آخر تعديل: ‏25 سبتمبر 2014

مشاركة هذه الصفحة