الحج

الموضوع في 'موسوعة البحوث التربوية' بواسطة فارس الاسلام, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2009.

  1. فارس الاسلام

    فارس الاسلام طاقم الإدارة مشرف

    بثياب بيضاء وقلوب أنصع بياضاً، تنساب جموعهم، ويسرعون بخطاهم، يفرون إلى الله رب الورى، وأرواحهم مشتاقة، وأفئدتهم خفاقة، ونفوسهم للقاء ربهم تواقة، فما أرحب القدوم، وما أكرم المضيف.

    هو الحج ذلك الركن الذي يضم أروع الأسرار، وتتلألأ منه الأنوار، ويقف المرء من جلال الموقف مشدوها وهو محتار من لدن إبراهيم عليه السلام، يتوالى النداء: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} [الحج:27].

    يتدفقون من كل الدروب، تاركين المشاكل و الخطوب، مشمرين عن سواعد الاجتهاد، طائعين لله لرب العباد فعباد الله يطوفون بيته الحرام، ملبين مهللين مكبرين مستغفرين، سائلين الله من فضله الكبير، كل بلسانه، عربي وأعجمي، كلها ترقى إلى السماء، ليتقبلها مجيب الدعاء، ثم تسعى الأرجل بين الصفا والمروة، ولكن النفوس تسعى خلف كل خير وبر ورحمة.

    ثم يأتي اليوم المشهود، يوم عرفة حين تقف ملايين القلوب المؤمنة على جبل الرحمة، ويضج المشعر بأصوات الداعين والملبين، وتتجلى رحمة رب العالمين، وتسكب العبرات، وترتفع الآهات، وتعلو الأكف بالضراعة، ترجو رحمة ساعة، ومغفرة وشفاعة.


    لاذت بساحتك الخلائـقواستجـارت فـي حمـاك

    وشدت بنجواك السرائرواستهامـت فـي عــلاك

    فياله من ركن يختزل كل معاني الإنسانية والرفعة والسمو، ويجرد الناس من كل عوالق الطين، ليغسل القلوب والعقول بخير معين. فهاهم الرجال والنساء يؤدون المناسك معا دون حواجز فلا وجه المرأة يغري ولا جسد الرجل يلهي ،فالأبصار والقلوب ترنو إلى السماء، مستشعرة عظمة الخالق، فما عادت الأرض وتوابعها تعنيها بشيء، وإبليس مقيد هناك في المرمى، فأي أمن وأي طهر، وأي رفعة.

    فإنك لو طفت العالم بأسره ما رأيت اجتماعاً كهذا من كل الأعراق والألوان والألسنة، خليط من كل من خلق الله، ذكر وأنثى، أبيض وأسود، غني وفقير، سيد وعبد، متعلم وجاهل، عاص وطائع، موفق وضائع، الكل اكتسى البياض وصدع بلا إله إلاّ الله.

    وهل أغنى عن تلك الملايين لبسها للبياض؟ نعم وألف نعم فقد رجعوا كيوم ولدتهم أمهاتهم أنقياء من الذنوب، وصفت منهم القلوب ورضي الله عنهم ورضوا عنه.

    هو اجتماع الأمة التي عجزت أن تجمعها السياسات والحادثات، وتشتتت بين كل الأيدلوجيات، فجمعتها الطاعات ووحدتها العبادات.


    يـا كعـبـة لـمّـت شـتـات المسلمـيـننفخت بهم روحاً من الروح الأميـن

    طافـت بهـا روحـي فعانقـت اليقـيـنوسمعت صوت الحق بالحق المبين

    لن تنقضي العبارات ولن يسعف المداد بوصف هذا الركن العظيم، ومن ذاق عرف، ودقيقة هنالك، تغني عن سفر من الكلمات، فلله درّ ركن ديننا الحنيف… الحج..

     
  2. ضحى

    ضحى عضو وفيّ

    adl3.glitter_graphics.net_pub_53_53970mb6govkgan.gif
     

مشاركة هذه الصفحة