الطفلة وهيبة من سطيف تفوز بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية للقرآن

الموضوع في 'إنجازات العرب والمسلمين المعاصرين' بواسطة عصمة الدين, بتاريخ ‏15 أغسطس 2012.

  1. عصمة الدين

    عصمة الدين ♣~مشرفة أقسآم التعليـم المتوووسطــ~ ♣ طاقم الإدارة مشرف



    الطفلة وهيبة من سطيف تفوز بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية للقرآن

    تحصلت أمس الطفلة وهيبة تومي من بلدية بئر حدادة بولاية سطيف على المرتبة الأولى في المسابقة العالمية لحفظ القرآن بجمهورية مصر العربية برعاية الرئيس محمد مرسي، وتمكنت الجزائرية وهيبة، التي ستحتفل بعيد ميلادها الخامس عشر يوم 4 نوفمبر القادم من التفوق على متنافسين يمثلون 60 دولة عبر العالم في الفرع الخاص بحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، حيث تأهل أربعة متسابقين إلى النهائي يمثلون كل من السعودية وليبيا ومصر بالإضافة إلى وهيبة التي مثلت الجزائر، والتي أظهرت مهارات كبيرة في الحفظ والتجويد مع إتقان كبير لأحكام الترتيل.

    واستلمت أمس ممثلة الجزائر الجائزة من الرئيس المصري محمد مرسي الذي يرعى هذه المسابقة العالمية لأول مرة، وفي اتصال هاتفي لـ"الشروق" مع والد وهيبة المتواجد حاليا بمصر رفقة ابنته، أكد لنا بأن الجميع انبهر لقدرات وهيبة، ورغم المنافسة القوية لممثلي مختلف الدول، إلا أنها تمكنت من الظفر بالجائزة الأولى والمقدرة قيمتها بـ60 ألف جنيه مصري أي ما يعادل 11 ألف دولار.

    للإشارة فإن الشروق اليومي سبق لها أن نشرت قصة الطفلة تومي وهيبة منذ أربع سنوات، حيث تمكنت من حفظ 60 حزبا وهي في الحادية عشرة من عمرها، كما تتميز بذكاء خارق للعادة وبامتلاكها لذاكرة قوية، إلى درجة أنها تكاد تحفظ كل شيء تقرأه من الوهلة الأولى، كما تعلمت الكتابة في سن الثالثة وكان ذلك بتقليد خط والدها المعروف بالمنطقة كمعلم للقرآن.

    يذكر أن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة سبق له أن كرم وهيبة سنة 2009 بعد فوزها بمسابقة القرآن الكريم التي تنظمها وزارة الشؤون الدينية لتدخل هذه المرة العالمية بإتقانها لكتاب الله حفظا وترتيلا.
    المصدر:
    الطفلة وهيبة من سطيف تفوز بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية للقرآن


     
  2. إنفومان

    إنفومان همّة تغيير أمّة طاقم الإدارة إداري

    بارك الله فيها وفيمن علمها. رفعت رأسنا في الأمم، وحازت خير الكلام كلام رب الأنام، وأهل القرآن أهل الله وخاصته، وخيرنا من تعلم القرآن علمه، وإن الله ليحفظ كتابه بحفظه في قلوب عباده.
    نسأل الله أن يعيننا على حفظ كتابه، وأن ينفعنا ويرفعنا به.
    شكرا لك أختي الفاضلة عصمة الدين على هذا النبأ.
     
    أعجب بهذه المشاركة أمة الرحمن الجزائرية
  3. مشتاقة للقاء ربي

    مشتاقة للقاء ربي شموخي في زمان الانكسار عضو وفيّ

    بااااااااااااارك الله فيك هذا خبر سار لكل الامم الاسلامية
     
  4. عصمة الدين

    عصمة الدين ♣~مشرفة أقسآم التعليـم المتوووسطــ~ ♣ طاقم الإدارة مشرف

    بالفعل تبارك الرحمان وماشاء الله ولكن أتعرفون وضعها؟

    شاهدوا قصتها وكيف حفظت القرءان

    عصامية لسانها فصيح وختمت القرآن باللوحة في منزلها

    قد يعتقد الكثير ممن سمع بقصة نجاح الطفلة وهيبة تومي التي توجت الأولى في المسابقة العالمية للقرآن الكريم بمصر، بأنها تعيش حياة رغدة ساعدتها على التتويج، لكنها في الحقيقة صنيعة ظروف قاسية ذللتها بإرادة من فولاذ. مباشرة بعد الإعلان عن فوزها بالمرتبة الأولى في الفرع الثاني الذي يلزم المترشح بحفظ القرآن الكريم كاملا مع إحسان التجويد والترتيل، سارع أهلها بتزيين البيت العائلي بالأعلام الوطنية الصغيرة، وهو الحال الذي وجدناه عليه حينما انتقلنا لزيارتها بمشتة اولاد حميد التابعة إداريا إلى بلدية بئر حدادة الواقعة جنوب ولاية سطيف، حيث وجدنا أهلها في كامل الغبطة والسرور فرحا بتتويج ابنتهم الذي يرونه تتويجا لكل الجزائريين، وسطيف ليست بتتويجات الوفاق فحسب والجزائر حسبهم، لا تفرحها إلا الرياضة فقط، وهناك بمنزلها العائلي المتواضع، استقبلتنا المتوجة، ''وهيبة تومي'' بسعادة لا توصف وابتسامة ارتسمت على محياها وبلسان عربي فصيح، لم ينطق العامية أبدا.
    ولدت وهيبة في شهر نوفمبر من سنة 1997، وسط عائلة بسيطة تكافح من أجل تأمين لقمة العيش، فهي لوالد مكافح يشتغل معلما للقرآن الكريم وهو سر من أسرار نجاحها، رأى فيها حلما لم يحققه، خاصة بعدما لمس فيها مواصفات الفتاة الناجحة، فهي كثيرة الإبتعاد عن اللغو قليلة الكلام شديدة الارتباط بكتاب الله، وهي عوامل ساعدتها على حفظ كتاب الله في خمس سنوات متوكلة في ذلك على الله وعلى نفسها ثم تقويم والدها، حيث لم تحفظ كباقي الفتيات بمدرسة قرآنية أو غيرها، بل كانت تلتزم منزل العائلة وتأخذ ركنا في كل مساء تعود فيه من الدارسة لتتلو كتاب الله، معتمدة على الطريقة التقليدية التي حفظ بها الأصول وتوارثوها جيلا من بعد جيل، وهي طريقة الحفظ باللوحة. وكانت ''وهيبة'' كلما حفظت 15 حزبا عادت إلى الوراء وأعادت الحفظ من جديد، وهو ما جعل آيات القرآن تترسخ، وبعدما أنهت الحفظ ركّزت على فهم أحكام ترتيل القرآن وتجويده، إلى أن وفقت للتحكم في قراءة القرآن الكريم برواية ورش، ومنذ أن حفظته، واظبت على تلاوته وبشكل يومي، وخاصة بعد صلاة الفجر، وهنا يعترف الجد بأنه يعتبر حفيدته بمثابة منبه العائلة لصلاة الفجر، فلا يسبقها أحد إلى النهوض قبل الاأذان. بعد أن ختمت ''وهيبة كتاب الله'' حفظا وأحكاما، بدأت تحلم بالمشاركة في مسابقة كبيرة للقرآن وهو الحلم الذي لا بد أن يمر عبر المشاركة في العديد من المسابقات المحلية والوطنية، حيث شاركت في أربع مسابقات محلية بسطيف، حصدت فيها المراتب الأولى، ثم شاركت في مسابقة الجائزة التشجيعية لصغار السن سنة 2009، وتم تكريمها حينها من قبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، ثم المشاركة في الأسبوع الوطني الحادي عشر والثاني عشر مع صغار الحفظة فحصدت المرتبة الأولى التي أهّلتها لأن تحقق حلمها أخيرا للمشاركة في مسابقة عالمية للقرآن الكريم، حيث تم اختيارها للمشاركة في مسابقة القرآن الكريم العالمية بالقاهرة، وسط منافسة شديدة من قبل 95 مشاركا من دول عربية كثيرة خاصة مصر، السعودية، اليمن وغيرها، مما أدخل الشك للحظات إلى قلب والدها كمال الذي رافق ابنته إلى مصر. غير أن خوف الوالد قابله ثبات الطفلة وثقة كبيرة في النفس، حتى أن زميلاتها استغربن، حينما كن يراجعن، في الفندق وفي الحافلة في طريقهن إلى المطار وكانت تفضل الاستماع إلى الأناشيد الدينية، وهي عوامل - مثلما تقول وهيبة- ساعدتها على الظفر بمجموع 99 نقطة من أصل 100 وهو ما جعلها تحتل الصدارة التي سمحت لها بأن تحظى بتكريم الرئيس المصري محمد مرسي الذي سأل وهيبة أثناء التكريم عن عمرها فأجابت ''15 سنة'' فتعجب كثيرا وقال لها''بارك الله فيك ودعا لها بالنجاح''.
    نجاح ولد من رحم المعاناة
    قصة نجاح وهيبة ولدت من رحم المعاناة. فوجهها الذي لا يتوقف عن الابتسامة ولسانها الذي لا يكل ولا يمل الذكر في كل موضع وبين كل جملة كانت تقولها، يخفي الكثير من المعاناة رغم اجتهاد الوالد والجد في إحاطتها بظروف خاصة، ولعل أبرز ما تعانيه وهيبة في صمت هو أنها تتقاسم غرفة واحدة مع الوالد والوالدة وثلاثة أشقاء، وهي غرفة للنوم ليلا ومطبخ نهارا، ولكم أن تتصوروا الحياة وسط هذه الظروف. ورغم كل هذا ناضلت ووفقت، وتأمل اليوم وهي تلميذة في السنة الأولى ثانوي بمؤسسة سعد مرابط أن تتقدم بخطى ثابتة في مجال التحصيل العلمي، وأن تلتحق يوما بشعبة العلوم الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر، وأن تتفقه أكثر فأكثر في دينها، وأن تسوقه للعالم أجمع في صورته الحقيقية، مستغلة في ذلك قوتها في اللغة الانجليزية التي تجاهد النفس من أجل إتقانها لصالح دينها.
     
    أعجب بهذه المشاركة إنفومان
  5. لعوبي

    لعوبي عضو منتسب

  6. غربي حسينة

    غربي حسينة عضو منتسب

مشاركة هذه الصفحة