هل مات الصحفي الدانماركي حرقا - عبد الحليم توميات

موضوع في 'منبر أهل العلم في الجزائر' مكتوب بواسطة أبو سلمان، ‏17 ديسمبر 2011.

  1. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏20 اغسطس 2011
    المشاركات:
    1,366
    الإعجاب المتلقى:
    1,283
    نقاط الجائزة:
    330
    الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
    فقد سألني أحدُ الإخوة عن صحّةخبر الصّحفيّ الدّانماركي الّذي دخل التّاريخ من بابه الأسود باستهزائه من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ومفاد الخبر أنّه وُجِد محترقا ببيته ! فأحببت أن تكون المنفعة عامّة، فأقول:
    أوّلا: اعلموا – أيّها القرّاء الأعزّاء – أنّ نقلة الأخبار، ورواة الأحداث الواقعة في الأمصارثلاثةأصناف:

    1)صنْفٌ يتثبّت قبل كلّ شيء من صحّة الخبر أو كذبه. - يتثبّت من أصله ... ثمّ ممّا قد يُزَاد عليه في رحلته عبر ألسنة النّاس ... فالخبر – إن كان له أصلٌ – يخرج من بلده شبرا، فيصل ذراعا.
    -ثمّ إذا تثبّت فعليه أن ينظر ويتأمّل: أين المصلحة في نقل هذا الخبر ؟ وهل يستغلّ هذا الخبر لغرض مشين، وهدف مهين ؟
    بعد ذلك يتوكّل على الله وينشر ما لديه من الأخبار.
    2) صنفٌ حسن النيّة، طيّب الطويّة، ولكنّه لا يتثبّت، فربّما ضرّ من حيث يظنّ أنّه ينفع، وهدم من حيث يظنّ أنّه يرفع ..
    فالأولى بهؤلاء أن لا يكونوا وسيلةً من وسائل إعلام المغرضين، وأداة في أيدي المرجِفين.
    وتأمّل قوله تعالى:{ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ ...} الآية، مع أنّ المرء يتلقّى الخبر بآذانه ! ولكنّه تعالى أراد أن يلفِت انتباهنا إلى سرعة نقل الخبر حتّى لم يبق بآذانه لحظة واحدة.
    3) صِنفٌ همّه الوحيد، وهدفه الفريد هو إثارة الشّهوات، وزرع الشّكوك والشّبهات، والسّخرية من المؤمنين والمؤمنات ..
    فندعو جميع المسلمين إلى أن يكونوا من الصّنف الأوّل.
    ثانيا: خبر الدّانماركي هذا، من ناقله ؟ هل حضر جنازته، وشهد وفاته ؟
    فإن لم يكن كذلك، فهل اطّلع الغيب أم اتّخذ عند الرّحمن عهدا ؟
    والعجيب أنّ ناقله يقول: إنّ الصّحافة الدّانماركيّة متكتّمة على الخبر ! إنّها لإحدى الكُبر !
    لو كان حقّا ما يقول، فإنّها فرصتهم السّانحة لاتّهام المسلمين بقتله وحرقه، ومن ثَمّ إعادة فتح ملفّه، ويبنُون لأنفسهم مجدا مؤثّلا، ويفتحون باب الشّهرة الّذي بات مقفلا ..
    ثالثا: قال النّاقل: إنّ امرأة فلسطينيّة هي من رأت النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في المنام وأخبرها بحرقه !
    ما زلنا نُعاني من رسالةالشّيخ ! أحمد المكّي ! الّتي تطلع علينا في كلّ عام مرّة أو مرّتين، ثمّ لا يفيق النّاس ولا يهتدون سبيلا ..
    وها هي اليوم تُطلّ علينا رؤيا من فلسطين .. مفادها إبلاغ النّاس خبر الدّانماركيّ المحترق ؟
    فمن هذه المرأة ؟ ( فليس كلّ ما يلمع ذهبا).
    ثمّ هل رأت النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فعلا على صورته بصفاته الخلقيّة والخِلقيّة ؟
    فإنّ الشّيطان لا يتمثّل بصورة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الحقيقيّة، أمّا أن يأتِي في أيّ صورة ويقول: أنا رسول الله،فما المانع؟
    رابعا: أنصح نفسي وإخواني أن لا نكون وسيلة لنقل ما يريده المهرّجون والسّاخرون،ففي كلّ يوم يرفعون علما من أعلام الخرافات، والكذبات والخدعات.
    إنّ هناك منتديات مشهورة للعلمانيّين واللّيبراليّين العرب – ولا أرغب في الإشهار لها بذكر اسمها – جعلوا همّهم الوحيد وهدفهم الفريد هو السّخرية من المسلمين بنقل مثل هذه الخرافات والكذبات.
    ويسمّون بعض أركان ألعابهم تلك بـ( اختبار لتخلّف عقول المسلمين )!!
    وشروط لعبتهم:
    1- أن يشارك أكبر عدد.
    2- أن تحمل القصّة النّبرة الإسلاميّة كالقصص المخترعة عن المجاهدين، أو أحد الشّيوخ، أو الإعجاز العلمي في القرآن.
    3- اجتناب العزو إلى الكتب والمراجع التّاريخيّة.
    4- وضع الشّائعة باسم مستعار في المنتديات الإسلاميّة.
    ثمّ استدرك فقال: لا، يكفي وضعها في منتدى واحد، والمغفّلون سيقومون بنشرها بسرعة البرق !!!
    ثمّ شرع كلّ منهم يضع ما يوحي به الشّيطان إليه.
    من تلك الأخبار الّتي وضعها هؤلاء وانتشرت السّنين الأخيرة:
    1) قصّة الشاب الّذي فتحوا قبره بعد ثلاث ساعات، فوجدوه محترقا !
    والواقع: أنّ الجثة ما كانت إلاّ لفتاة سعودية احترقت في حادث.
    2) قصة الفتاة العمانية: الّتي تحوّلت إلى عنزة مشوّهة، عقابا لها على إهانتها للمصحف الشّريف.
    والواقع: أنّ الصورة ما هي إلاّ عمل فنيّ تخيلي بالشمع من إنجاز طائفة يعتقدون الاستنساخ.
    3) قصّة نيل أرمسترونغ: وأنّه سمع صوت الأذان من على سطح القمر، وأنّ ذلك كان سببا لإسلامه !!
    والواقع: أنّ مكتب أرمسترونغ سارع بتكذيب الخبر, بل عقد هو نفسه مؤتمرا صحفيا بالهند ينفي فيه هذه الأكذوبة.
    4) صورة الجنيّ: فقد زعموا أنّ شابّا إماراتيّا قام بتصويره في كهف، ومات الشاب مباشرة بعد تصويره !
    والواقع: أنّه لا يمكن رؤية الجنّ على صورتهم الحقيقيّة، حتّى إن الكلمة ( جنّ ) تعني الاختفاء.
    والصّورة المزعومة ما كانت إلاّ مجسّما منحوتا متقنا في أحد الكهوف، وكانت عيناه متصلتين بزرّ كهربائي لإضاءة العينين باللّون الأحمر.
    5) قصّة الأصوات الّتي صدرت من الأشجار في الغابة: زعموا أنّ أحد العلماء صمّم جهازا لفكّ شفرة الأصوات، فكانت النّتيجة أنها كانت تنطق بكلمة ( الله ) فأسلم بعدها.
    والواقع: أنّ الخبر صنعه أعضاء موقع " الليبراليين العرب " بغرض السخرية من المسلمين، وقد نجحوا.
    6) قصّة إسلام ابنة بيل كلينتون.
    والواقع: أنّها نفسها قامت بنفي وتكذيب هذا الخبر، نعم، ذكرت أنها مهتمة بدين الإسلام وأنّ لديها نسخة مترجمة من القرآن.
    7) إسلام مايكل جاكسون: وتتوالى موضة إدخال الّناس ! إلى الإسلام ..
    والواقع: أنّه يعلن احترامه للإسلام – وليس ذلك لأنّه درسه، ولكنّ أخاه وكثيرا من معارفه مسلمون – وتسمعه ينفي بشدة الدخول فيه. قال تعالى:{ إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}.
    8) صورة لحديقة بألمانيا: ولقد كوّنت جذوع الأشجار – فيما زعموا – على الجانبين شهادة التّوحيد ! وأن ألمانيا من أجل ذلك أغلقت الحديقة !!
    الواقع: ما كانت الصّورة إلاّ لوحة لفنّان مصريّ، وقد حذف النّاشرون توقيعه عليها.
    9) صورة الحرمين: زعموا أنّ وكالة ( ناسا الأميريكيّة ) التقطت صورة للأرض كان كلّ شيء مظلما إلاّ صورة الحرمين كانت تظهر مضيئة ليلا.
    الواقع: الصورة من أنجاز " الفوتوشوب "، فقد التقطت الصّورة نهارا ثمّ قاموا بتعتيم المباني المحيطة بالحرمين بالأسود.
    10) صورة انشقاق القمر: زعموا أنّ ( وكالة ناسا ) التقطت صورة خط على سطح القمر من جرّاء انشقاقه ! طبعا، وكان ذلك إعجازا مبهرا !!!
    الواقع: ليست الصّورة إلاّ من تلفيق هؤلاء النّاقمين بالفوتوشوب، وما عليك إلاّ أن تتصفّح موقع ( ناسا ) فلن تجد أساسا لهذا الخبر.
    11) ونأتي إلى خبر الدّانماركيّ: وأنّه وجدت جثته محترقة !!
    والواقع: لا يزال هذا المستهزئ – وهناك من هو أكثر وسكتوا عنهم – يظهر مرّات متعدّدة على وسائل الإعلام المرئيّة.
    وأخيرا:ليُكُن همّنا ربطُ النّاس بالوحي وليس غير الوحي.
    أمّاتلك البشارات فإنّه لا بدّ من التثبّت منها قبل نقلها، فإن كانت حقّا فلله عزّ وجلّ الحمد والمنّة ونسأله المزيد من فضله ..
    وإن كانت كذبا فما على المحسنين من سبيل، والله حسبنا ونعم الوكيل.
     
  2. سندس

    سندس عضو طاقم فيض إداري

    منتسب منذ:
    ‏15 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    9,055
    الإعجاب المتلقى:
    721
    نقاط الجائزة:
    294
    و القصص كثيرة و الأخبار كثييرة ،نحمد الله على وجود من يتصدى لها و يمحقها

    نسأل الله العافية في الدين و العقل ،

    بارك الله فيك أبا سلمان
     
  3. خالد الإدريسي

    خالد الإدريسي عضو متميز

    منتسب منذ:
    ‏3 مارس 2010
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب المتلقى:
    76
    نقاط الجائزة:
    140
    بارك الله فيك
     
  4. مليكة عباس

    مليكة عباس عضو نشيط

    منتسب منذ:
    ‏26 أبريل 2011
    المشاركات:
    673
    الإعجاب المتلقى:
    171
    نقاط الجائزة:
    84
    شكرا جزيلا أخي الكريم أبا سلمان على هذا التوضيح

    جزاك الله خيرا ونفع بك الأمة



     
  5. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏20 اغسطس 2011
    المشاركات:
    1,366
    الإعجاب المتلقى:
    1,283
    نقاط الجائزة:
    330
    وجزاكم الله جميعا بالمثل وزيادة.
    شكر الله مروركم وتعليقاتكم.
     
  6. محب العلم

    محب العلم عضو طاقم فيض إداري

    منتسب منذ:
    ‏11 اغسطس 2008
    المشاركات:
    5,291
    الإعجاب المتلقى:
    1,968
    نقاط الجائزة:
    370
    بارك الله فيك اخي الفاضل على الموضوع المهم
    وجزا الشيخ توميات عن المسلمين خير الجزاء
     
  7. أبو سلمان

    أبو سلمان عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏20 اغسطس 2011
    المشاركات:
    1,366
    الإعجاب المتلقى:
    1,283
    نقاط الجائزة:
    330
    وجزاك بالمثل وزيادة أخي العزيز أباهيثم.
    طيبت الصفحة بمرورك العطر.
     
  8. شاري

    شاري عضو نشيط

    منتسب منذ:
    ‏14 سبتمبر 2013
    المشاركات:
    222
    الإعجاب المتلقى:
    201
    نقاط الجائزة:
    89
    بارك الله فيك اخي
     
  9. سامى الامير

    سامى الامير عضو نشيط

    منتسب منذ:
    ‏11 يناير 2014
    المشاركات:
    193
    الإعجاب المتلقى:
    113
    نقاط الجائزة:
    65
    بارك الله فيك اخى موضوع مهم في حياتنا و يبين لنا حقيقة الامور
     
  10. نرمينو

    نرمينو عضو منتسب

    منتسب منذ:
    ‏12 يونيو 2014
    المشاركات:
    3
    الإعجاب المتلقى:
    2
    نقاط الجائزة:
    4
    جزاكم الله خيرا
     
  11. بسمة زاد

    بسمة زاد عضو مشارك

    منتسب منذ:
    ‏7 نوفمبر 2014
    المشاركات:
    178
    الإعجاب المتلقى:
    22
    نقاط الجائزة:
    24

مشاركة هذه الصفحة