فوائد ولطائف حـَاجتُنا إلَى إصْلاح القـُلوب/نصر الدين بلقاسم الجزائري

موضوع في 'منبر أهل العلم في الجزائر' مكتوب بواسطة سندس، ‏14 مايو 2013.

  1. سندس

    سندس عضو طاقم فيض إداري

    منتسب منذ:
    ‏15 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    9,055
    الإعجاب المتلقى:
    721
    نقاط الجائزة:
    294
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد تأملت كثيرا في نصوص الإصلاح ، سواء منها إصلاح النفس ، أو الأسرة ، أو المجتمع ، وبالنظر إلى أحوال الناس جميعا العالم والجاهل ، الداعي والمدعو تبين أن المشكل الكبير و العائق الأكبر الذي يحول دون الصلاح والإصلاح هو فساد القلوب وخراب الباطن ، فلا صلاح للظاهر إلا بصلاح الباطن ، ولا صلاح للجوارح إلا بصلاح القلب .

    يقول العز بن عبد السلام: مبدأ التكاليف كلها ومصدرها القلب، وصلاح الأجساد موقوف على صلاح القلوب، وفساد الأجساد موقوف على فساد القلوب .قواعد الأحكام للعز بن عبد السلام (1/ 167) والدليل على ما نقوله قوله صلّى الله عليه وسلّم: «ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب» . هذا جزء من حديث النعمان بن بشير وأهم ما ينبغي أن يحرص عليه الدعاة إلى الله والمربون في مواعظهم ودروسهم هي التقوى التي منبعها القلب كما في قوله تعالى: ذلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ، أضاف الله التقوى إلى القلوب لأن حقيقة التقوى في القلب ، وكذا أشار النبي صلى الله صلى الله عليه وسلم إلى القلب : «التقوى ههنا» وأشار إلى صدره . صحيح مسلم (2564)

    إذن القلب هو ملك الأعضاء، وهي جنوده، فإذا استقام الملك استقامت جنوده ورعاياه، وأعظم ما يراعى استقامته بعد القلب من الجوارح اللسان، فإنه ترجمان القلب والمعبر عنه جامع العلوم والحكم (193- 194) بتصرف. .
    يقول ابن القيم: الاستقامة هي سلوك المنهج القويم، وهي كلمة جامعة آخذة بمجامع الدين، وهي القيام بين يدي الله تعالى على حقيقة الصدق والوفاء بالعهد، وتتعلق بالأقوال والأفعال والأحوال والنيات، وهي تعني في ذلك كله: وقوعها لله وبالله وعلى أمر الله . مدارج السالكين (2/ 103) وما بعدها (بتصرف) فالأقوال تشمل الدعاء والذكر ونحو ذلك من أعمال اللسان، وأعمال الجوارح تشمل الحج والعمرة ونحو ذلك، أما النيات فإنها تشمل الإيمان والإخلاص ونحوها، ويجمع ذلك كله الصلاة فإنها صلة بين العبد وربه وهي عمود الإسلام لأنها تجمع بين الأقوال والأفعال والنيات .
    فالله الله في إصلاح القلوب وتغذيتها بالإيمان والخشية والخوف والتقوى ومراقبة الله تعالى في السر والعلن والحياء منه فبذلك يلتزم العبد بطاعة الله تعالى في كل ما أمر به أو نهي عنه وبذلك يحسن إيمانه ويقوى إسلامه، ويتجلى إحسانه.
    وفقني الله وإياكم لكل خير وصلاح

    بقلم : نصر الدين بلقاسم الجزائري
  2. ابوحفص تغنيف

    ابوحفص تغنيف عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏11 أبريل 2009
    المشاركات:
    4,510
    الإعجاب المتلقى:
    101
    نقاط الجائزة:
    175
    بارك الله فيك
    والله ما أحوجنا إلى الاصلاح الداخلي من صميم القلوب الفاسدة بالشبهات والشهواة
    سندس أعجبه هذا.
  3. محب العلم

    محب العلم عضو طاقم فيض إداري

    منتسب منذ:
    ‏11 اغسطس 2008
    المشاركات:
    5,291
    الإعجاب المتلقى:
    1,968
    نقاط الجائزة:
    370
    جزاك الله خيرا
    اللهم وفقنا إلى كل خير وأصلح قلوبنا
    سندس أعجبه هذا.
  4. سندس

    سندس عضو طاقم فيض إداري

    منتسب منذ:
    ‏15 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    9,055
    الإعجاب المتلقى:
    721
    نقاط الجائزة:
    294
    وفيكما بارك الله و جزاكما خيرا على جميل المرور
  5. نورالدين

    نورالدين عضو متميز

    منتسب منذ:
    ‏27 أبريل 2009
    المشاركات:
    37
    الإعجاب المتلقى:
    20
    نقاط الجائزة:
    110
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك .
    مشتاقة للقاء ربي أعجبه هذا.
  6. مشتاقة للقاء ربي

    مشتاقة للقاء ربي شموخي في زمان الانكسار عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏7 يونيو 2012
    المشاركات:
    2,146
    الإعجاب المتلقى:
    1,687
    نقاط الجائزة:
    284
    موضوع مهم جدا بارك الله فيك
    فراشة أعجبه هذا.
  7. فراشة

    فراشة عضو متألق

    منتسب منذ:
    ‏28 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    3,588
    الإعجاب المتلقى:
    1,295
    نقاط الجائزة:
    319
  8. كريمة م

    كريمة م عضو جديد

    منتسب منذ:
    ‏27 نوفمبر 2013
    المشاركات:
    1
    الإعجاب المتلقى:
    0
    نقاط الجائزة:
    2
    بارك الله فيك اللهم ثبت قلوبنا على دينك واصلح شأننا كله

مشاركة هذه الصفحة