جميع الشعب/درس حول المذهب التجريبي.

موضوع في 'الفلسفــة' مكتوب بواسطة نجيب، ‏18 أبريل 2009.

  1. نجيب

    نجيب عضو طاقم فيض مشرف

    منتسب منذ:
    ‏16 فبراير 2009
    المشاركات:
    2,796
    الإعجاب المتلقى:
    347
    نقاط الجائزة:
    175
    المذهب التجريبي:
    يلمس النسق الفكري للمذهب التجريبي في المبدأ الجوهري اﻠﺬي يحركه في المسلمات التي يقتضيها و طريقة اختبارها و قبل الإطلال عليه يجب علينا طرح عدﺓ تساؤلات منها: _هل تستطيع التجربة أن تنشئ في العقل المعاني و التطورات ؟هل العلم في كل صورة يرتد إلى التجربة ؟ _و يمكننا الإجابة عن ﻫﺬه الأسئلة من خلال اكتشافنا ﻠﻠﻣﻧﻫب التجريبي و بحتنا الدقيق فيه.

    1-المدخل إلي اﻠﻣﺬﻫﺐ التجريبي :
    خلال القرنين السابع عشر و الثامن عشر بدأت النزعة التجريبية في مفهومها التقليدي مع الفلاسفة امتال بيكون وجون لوك وهيوم و استمرت في مفهومها اﻠجديد في القرنين 19و20 ﻫ ونشير إلى أن مفهومها الأول كان يهتم بالنظرية المعرفة أما في مفهومنا الثاني اتسع استعمالها إلي حقول التفكير كالأدب والأخلاق فصلا عن المعرفة .
    2_المسلمات:
    _إن ﻠﻠﻤﺬهب التجريبي مسلمة واحدة و هي الأساسية ﻧات مظهرين و الأساسية والمأخوذ بها هي أن المصدر الجوهري الانسق لكل أنواع المعرفة هو التجربة و هده الأخيرة تتفرع إلى جزئيين الأول نقدي و يتم فيه استبعاد المذهب العقلاني من أصوله , الثاني تأسيسي يتم فيه بناء المذهب التجريبي و يبني المذهب التجريبي على ׃العقل لا يستطيع ينشا بالفطرة المعاني و التصورات و ليست له القدرة * علي خلع صفة الصدق علي ما يبتدعه من معرفته.
    *العلم في كل صورة يرتد إلي التجربة.

    3_ اختيار المسلمات׃
    لقد قام أصحاب النزعة التجريبية بعد اختبارات للتجريب المسلمات الماخودة بها من ناحية مذهبهم و من النتائج المتحصل عليها ׃
    -إن العقل لا يستطيع أن ينبع بفطرة المعاني و التطورات و انه ليس على قدرة الخلع بصفة الصدق على ما يبتدع من معرفة و من دلائل و الحجج المقدمة لتأكيد وجهة نظرهم الحجج التالية ׃
    رفض التجريبيون التسليم بالأفكار الفطرية الموروته و المبادئ العقلية •
    -البديهة و القواعد الخلقية الأولى التي لا تأتي اكتساب و أشاروا للحدس الذي يزعم أهله أنهم يدركون به الأولويات الرياضية والمنطقية و دلك لان المرء قبل خوضه لتجربة يكون عبارة عن صفحة بيضاء فهو لا يعرف شيء عن العالم و يبدأ تشافه عن طريق الحواس و لأننا نعرف الملموس قبل المجرد و الخاص قبل العام ولا تصل إلى المجرد إلا انطلاقا من الملموس ويقول الفيلسوف الانجليزي جون لوك « إن الأبيض ليس اسود و اللذة ليست الألم»
    رفضوا أن يكون العقل قادرا على الوصول إلي أي علم يبقى تابت بطريقة •
    -الفطرة و ما توجد به من أولويات كلية و دلك لان الأحكام العقلية تتغيربتغيرالزمان و المكان و تختلف باختلاف ظروف الأعمال و مجالات البحت و الأحوال إن العقل لم يعد يتصور كنظام مفلوق و صارم من المبادئ المحددة قبليا , و إن لوضح وجود هده المبادئ الكلية و المعاني الفطرية أو الموروثة لتساوى العلم بها الناس في كل زمان و مكان على أن المبدأ عدم التناقض أو الهوية أو غيرهما مما يظن انه من المبادئ الفطرية لا يعرفه إلا قلة من المثقفين و يجهله الأطفال و المعتوهون و الهمج و أما المبادئ العلمية سواء كانت خلقية أو قانونية فيختلف الناس في أمرها باختلاف الزمان و المكان .
    -أما بالنسبة للعلم في كل صورة يرتد إلي التجربة فقال التجريبيون تعد نشأته فكرة سببية طبيعيا للإنسان ودلك بملاحظة من تغير الأشياء و يقول الفيلسوف جون لوك في هده النظرية بان ليس في العقل شيء جديد إلا وقد سبق وجوده في, الحدس أولا ودلك لان لولا وجود الحواس لما كان للأشياء الخارجية فضلا عن وجودها في العقل و يعود استو حاء مفهوم السببية إلي التجربة فيقول دافيد هوم الملقب بالأب الروحي للمذهب التجريبي لا شيء من الأفكار يحقق لنفسه ظهورا في العقل ما لم يكن قد سبقه و مهدت له طريق انطباعات مقابلة له و يقول أيضا العادة هي المرشد العظيم للحياة البشرية فهدا المبدأ وحده هو الذي يجعل خبرتنا ذات بقع لنا ويتيح لنا أن نتوقع في المستقبل سلسلة من الحوادث شبيهة بسلسلة الحوادث التي ظهرت فيما مضى و بغير تاتير العادة تكون على جهل تام بكل أمر من أمور الواقع .
    و يميز هيوم كما دهب إليه لوك من قبله بين الأفكار البسيطة والمركبة ' المركبة هي التي ينتجها الفكر البشري بنفسه عن طريق ترابط الأفكار البسيطة أما البسيطة هي عكس من دلك, الأفكار التي يصنعها الفكر و التي لا نحسها وإنما هي تلك التي يجب بالضرورة أن يستقبلها من التجربة .
    فالنتيجة المراد وضعها من طرف التجريبيين هي أن المعارف العلمية أو الأخلاقية التي يحملها الإنسان إنما هو التجربة و دلك لان نشاط العقل باتمه ينطلق من العالم الخارجي فضلا عن حياة الناس و مشاكلها فالأمر الذي آل إليه المد هب التجريبي هو أن التجربة أولا تم العقل ثانيا وهكذا تتأكد مسلمات المذهب التجريبي في القول أن العقل لا يستطيع أن يبتدع بفطر المعاني و التصورات. و ليست له القدرة على خلع صفة الصدق على ما يبتدعه من معرفة ¸ و أن العلم في كل صوره يرتد إلي التجربة.

  2. زياني

    زياني زائر

    atbn1_google_com_images_7f6f360d5cf4635a1fe7c00992bd2762._.jpg شكر على هذا الموضوع

  3. لميش زهير

    لميش زهير عضو وفيّ

    منتسب منذ:
    ‏6 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    192
    الإعجاب المتلقى:
    2
    نقاط الجائزة:
    0
    شكرااااااااااا أخي نجيب
  4. نجيب

    نجيب عضو طاقم فيض مشرف

    منتسب منذ:
    ‏16 فبراير 2009
    المشاركات:
    2,796
    الإعجاب المتلقى:
    347
    نقاط الجائزة:
    175
    حياك الله ومرحبا بك بيننا في أسرتك الثانية وهي منتدى فيض القلم.مشكور أخي الكريم زياني على المرور الرائع.جزاك الله كل خير.
  5. نجيب

    نجيب عضو طاقم فيض مشرف

    منتسب منذ:
    ‏16 فبراير 2009
    المشاركات:
    2,796
    الإعجاب المتلقى:
    347
    نقاط الجائزة:
    175
    العفو أخي لميش زهير.لا شكر على واجب.بارك الله فيك وفي ردودك الرائعة.جزاك الله كل خير.

مشاركة هذه الصفحة